فقد الأحبة غربة…. وصبر الأم وطن

 

دير الزور (1)لدى الأم من العزيمة والإيمان ما يفوق قدرة الإنسان على تحمّل الصعاب والأحزان.

تغلّبت أم سعد على مرارة أعوام الحصار الثلاثة في دير الزور بصبر وإصرار اكتسبتهما خلال ٥٠ عام من عمرها، واثقة بأن الغد القادم سيجمعها بزوجها وأبنائها الأربعة الذين يعيشون في دمشق.

تواصل النظر إلى صورهم التي ملأت جدران منزلها حتى اتصل ليلها بنهارها، لتسقيها كل يوم دموعاً تسكبها بحرقة على فراقهم.

وكونها تعيش وحدها؛ كان يزيد عن حاجتها الكثير من الطعام الذي يحضره متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري عند زيارتها ليؤنسوا وحدتها، فتجمع في بيتها أطفال الحي الذين جوّعهم الحصار، وتطهو لهم وكأنها ترى أبناءها فيهم.

وبعد فكّ الحصار عن المدينة عاد الفرح ليسكن قلبها بعودة زوجها وأبنائها إليها.

Powered By Guestra ©2019