الهلال الأحمر العربي السوري

توزيع المواد الاغاثية لعائلات زبدين


يعيش محي الدين مع 29 شخص من أبنائه وأحفاده في بيت واحد في زبدين، بعد أن تركو منازلهم بحتيتة الجرش ليجدوا منزلا آمناً يلم شملهم. “رغم أننا عائلة واحدة ونشعر بالأمان مع بعضنا إلا أنني أتمنى أن نعود إلى بيوتنا قريباً” بهذه الكلمات عبر ناصر الابن البكر لمحي الدين عن مشاعره أثناء استلام حصصهم، بينما كان متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري يقدمون لهم ولأكثر من 250 عائلة أخرى المواد الإغاثية متضمنة: (فرشات، بطانيات، مواد غذائية وصحية مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إضافة للمشمعات البلاستيكية والمراوح المقدمة من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، غالونات مياه وفوانيس من اليونيسف). علماُ أن الفريق سيكمل التوزيع بشكل دوري في مناطق الغوطة… اقرأ المزيد »


الدخول الأول للفريق الطبي إلى المليحة‏


تطلّ مريم (8 أشهر) من خلف أكتاف والدتها، وتعلو وجهها ملامح الفرح  بعد تناول دوائها، بينما تلاعب أخواتها الخمسة في مركز الإيواء الذي حافظ على باحته مفتوحة لجميع الأطفال بعد عودتهم إلى المليحة  الغوطة الشرقية. في الوقت ذاته كان فريق الهلال الأحمر العربي السوري الطبي يعاين أكثر من 70 مريض ويصرف الدواء اللازم لهم، إضافة للتوعية الصحية لأكثر من 40 امرأة حول التغذية الصحية و مكافحة الأمراض المنتشرة، وذلك بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA). علماً أنها الزيارة الأولى للفرق الطبية الجوالة إلى المنطقة، وسيتابع المتطوعون تقديم خدماتهم فيها بشكل دوري.


إعادة تأهيل الصرف الصحي في جيرود


يمكن لمياه الصرف الصحي أن تتسبب بكوارث صحية وبيئة؛ وحفاظاً على سلامة 40 ألف شخص في جيرود ساهم فريق المياه والإعمار في الهلال الأحمر العربي السوري بعمليات إعادة تأهيل وإصلاح شبكة الصرف الصحي في المنطقة، ومد خط صرف جديد بطول 224 م وتجهيز 10 غرف تفتيش، إضافة لصيانة صهريج مياه .الصرف علماً أن المشروع استغرق 23 يوماً من العمل المتواصل لإتمامه، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر .


توزيع مواد غذائية لشهر رمضان


تستعد العائلات قبل أسابيع لاستقبال الضيف المحبوب الذي يجمع الأسرة على مائدة واحدة، وتساهم فرق الهلال الأحمر العربي السوري في شهر رمضان بتجهيز المستودعات بالمواد الغذائية الضرورية وتوزيعها بشكل مباشر. وزّع المتطوعون 95.248 سلة غذائية ومعلبات كي تحظى العائلات بوجبات متنوعة على مائدة الإفطار وبلغ عدد المستفيدين خلال شهر نيسان ولغاية منتصف أيار 476.240 شخصاً في مناطق ريف دمشق، علماً أن المواد مقدمة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبرنامج الغذاء العالمي والصليب الأحمر البريطاني والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.


مصادر رزق جديدة للعائلات في ريف دمشق


ليست ورقة يانصيب أو مصباح علاء الدين بل منحة ستعيد توازن أسرة كاملة… مشاريع صغيرة لكنها باتت تشكل مصادر رزق لمئات العائلات المتضررة في ريف دمشق. حيث يؤمّن اليوم فريق سبل العيش في الهلال الأحمر العربي السوري 200 منحة للعائلات في منطقة قطنا، وتضم كل منحة (دجاج، أعلاف، فيتامينات) مقدمة من منظمة التعاون الإيطالية، وذلك لمساعدة العائلات بالحصول على الاستقلال المادي والاكتفاء الذاتي قدر الإمكان. يُذكر أن هذه المنحة واحدة من المشاريع التي أطلقها فريق سبل العيش منذ بداية العام ومستمرة في كل مناطق ريف دمشق.  


Powered By Guestra ©2019