ريف دمشق

مواد إغاثية للبياض في ريف دمشق


.مهما كانت المسافات بعيدة يصل متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري إلى بلدات  ريف دمشق لتلبية احتياجات الأهالي العائدين وتقديم الخدمات اللازمة لهم وفي سبيل ذلك وزّع فريق الإغاثة في بلدة البياض 500 فانوس مقدم من  المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومثلها فرشات من اللجنة الدولية للصليب الأحمر .لمساعدة 2500 شخص من العائدين، علماً أن التوزيع مستمر ليشمل أكبر عدد من العائلات  


شبكة مياه ومضخات لآبار القلمون الشرقي


ساعات عمل طويلة وأيام استغرقها فريق المياه والإعمار بمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري لتأمين المياه النظيفة لأكثر من 75 ألف نسمة في مناطق القلمون الشرقي. وذلك بتجهيز أربعة آبار بشكل كامل مع الأعمال المدنية والميكانيكية وتركيب أربع مضخات في حفير التحتا، بالتزامن مع مدّ أنابيب ضخ بطول 737 متراً في الضمير لتصل المياه إلى المناطق المحيطة بشكل أفضل، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر يحرص متطوعو الهلال الأحمر على تأمين المياه النقية لمناطق  ريف دمشق وصيانة شبكات الصرف الصحي ومراكز الإيواء والمطابخ والأفران


مبادرة للوقاية من سرطان الثدي في المعضمية


ًنحن أقوى” شعارٌ رفعته أم بلال مبتسمة بعد معرفتها أن سرطان الثدي مرض غير وراثي، وأن الكشف المبكر عنه أهم طرق الوقاية، أم بلال ذات الستة وثلاثين عاما تشارك هي وقريناتها بمبادرة متطوعي  الهلال الأحمر العربي السوري في معضمية الشام. بدأت المبادرة بشرح عن المرض والكشف المبكر عنه بحضور 17 سيدة، ثم الانتقال لطرق الفحص الذاتي وفي حال وجود أعراض التوجّه إلى أقرب مستوصف في المنطقة لإجراء فحص سريري، بعد ذلك حوّلت الطبيبة النسائية ستَّ مشاركات لمراكز التصوير الشعاعي للاطمئنان بشكل أفضل على صحتهن. أم بلال وصديقاتها تعلمنَ طرق الفحص الذاتي للكشف المبكر عن المرض، كوني واحدة منهنّ وافحصي لتضمني سلامتك.


أطفال المليحة يرتدون بهجة العيد


  ثياب جديدة أدخلت البهجة إلى قلوب الأطفال في بلدة المليحة، لتعيد إلى أزقتها حيوية العيد مع أول أيامه بنشاطات ضمت ألعاباً جماعية وتلوين بطاقات المعايدة قدّم الأطفال أمنياتهم بمناسبة عيد الأضحى مع متطوعي  الهلال الأحمر العربي السوري، الذين اختتموا الفعّالية بتوزيع ملابس صيفية لأكثر من 200 طفل مقدمة من  اليونيسيف و  الصليب الأحمر الدنماركي


أعمار تتجدّد في يوم المسنين العالمي


تقاس الحياة بمقدار السعادة فيها وليس بعدد سنواتها، وفي اليوم العالمي للمسنين ينظّم المتطوعون احتفالاً في دار رعاية المسنين بصيدنايا لدعمهم وإدخال البهجة إلى قلوبهم. الاحتفال الذي نظّمه فريق الدعم النفسي ضمّ 34 مسناً، وبدأ بتوزيع الورود ونشاط الرسم والتلوين ثم الرقص، إضافة لتوزيع هدايا رمزية في الختام . يولي الهلال الأحمر العربي السوري رعاية خاصة للمسنين في كافة مناطق ريف دمشق لتوفير احتياجاتهم ودعمهم بما يضمن عيشهم الكريم.


Powered By Guestra ©2019