ريف دمشق

الدخول الأول للفريق الطبي إلى المليحة‏


تطلّ مريم (8 أشهر) من خلف أكتاف والدتها، وتعلو وجهها ملامح الفرح  بعد تناول دوائها، بينما تلاعب أخواتها الخمسة في مركز الإيواء الذي حافظ على باحته مفتوحة لجميع الأطفال بعد عودتهم إلى المليحة  الغوطة الشرقية. في الوقت ذاته كان فريق الهلال الأحمر العربي السوري الطبي يعاين أكثر من 70 مريض ويصرف الدواء اللازم لهم، إضافة للتوعية الصحية لأكثر من 40 امرأة حول التغذية الصحية و مكافحة الأمراض المنتشرة، وذلك بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA). علماً أنها الزيارة الأولى للفرق الطبية الجوالة إلى المنطقة، وسيتابع المتطوعون تقديم خدماتهم فيها بشكل دوري.


شعبة المليحة تنضم لـ 17 شعبة فاعلة بريف دمشق


لا تنقطع خدمات الهلال الأحمر العربي السوري عن الوصول إلى الفئات الأشد ضعفاً، كذلك تمتدُ لتشمل أكبر عدد ممكن من المناطق، حيث أُنشِئت شعبة الهلال الأحمر في بلدة المليحة الأسبوع الماضي، وسعياً لرفع آلية العمل، نظم فرع ريف دمشق يوم السبت 9 حزيران الجاري ورشة تعريفية لأعضاء شعبة المليحة ورؤساء المجالس المحلية لكل من بلدات المليحة، زبدين، دير العصافير، شبعا، حتيتة التركمان. تضمنت الورشة تعريف بنشأة الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، اتفاقيات جنيف، تعريف بتأسيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري وأعماله.


فعاليات العيد في صحنايا


بمنطاد ملون، لا يطير لكنه يحلّق بالأمنيات التي كتبها الأطفال كعربون محبة لمتطوعي شعبة صحنايا بدأت الفعاليّة الخاصة بعيد الفطر التي تضمّت نشاطات مميزة وألعاب حركية وتفاعلية نظمها المتطوعون لتشمل 20 طفل من ذوي الإعاقة . تمازجت الرؤى والآمال مع تقديم الدعم اللازم لكل طفل حسب حالته وعبّر المتطوعون عن سعادتهم بهذه الفعالية بأن “العيد هو مشاركة الفرح مع الأخرين ” .  


خدمات فرق الإسعاف الأولي خلال شهر أيار


حروق، كسور، توقف قلب ونزوف. كلمات بحروف قليلة لكن تأثيرها مميت، إذا لم تجد من يتعامل معها بالشكل الصحيح، وهذا ماحمله متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري على عاتقهم. حيث قدَّم المسعفون العلاج اللازم لأكثر من 9800 مريض خلال شهر أيار الماضي في خمس مراكز إسعاف ثابتة بمناطق  جرمانا، الكسوة، عين منين، الضمير وقطنا، ووحدة إسعافية في عرنة، إضافة لنقل أكثر من 2106 حالة طارئة إلى المشافي تراوحت بين المتوسطة وشديدة الخطورة. يذكر أن عمل قسم الإسعاف بريف دمشق مدعوم من اللجنة الدولية  للصليب الأحمر،  الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر و الصليب الأحمر الدنماركي.


إعادة تأهيل الصرف الصحي في جيرود


يمكن لمياه الصرف الصحي أن تتسبب بكوارث صحية وبيئة؛ وحفاظاً على سلامة 40 ألف شخص في جيرود ساهم فريق المياه والإعمار في الهلال الأحمر العربي السوري بعمليات إعادة تأهيل وإصلاح شبكة الصرف الصحي في المنطقة، ومد خط صرف جديد بطول 224 م وتجهيز 10 غرف تفتيش، إضافة لصيانة صهريج مياه .الصرف علماً أن المشروع استغرق 23 يوماً من العمل المتواصل لإتمامه، وذلك بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر .


Powered By Guestra ©2018