مايو 2019

بالحب يُصلح أبو لؤي ما أفسده الدهر وما كسرته قسوة الظروف

حبهُ للعمل دفعه لإصلاح كل الأدوات الكهربائية المعطلة منذ صغره حتى باتت هذه المهنة مصدر رزقه الأساسي، فيما دفعهُ حب نفسهِ للبحث عن طرق وحلول لإصلاح ما بدلته الظروف وما كسرته قسوة الدهر. تعرض أبو لؤي منذ سنوات لحادثٍ تسبب ببتر قدمه اليمنى، فاعتمد على طرف صناعي لم يتمكن مع الوقت أن يحمل معه عبء الحياة بما فيها من تأمين مستلزمات العيش لأربعة أطفال إذ كُسرت القدم الصناعية وراح الرجل الخمسيني يُصلحها بين الحين والآخر كي تعينه على العمل وتوفير احتياجات أسرته. علّم أبو لؤي ببرنامج تركيب الأطراف الصناعية في الهلال الأحمر العربي السوري فرع اللاذقية، سارع لتسجيل معلوماته الصحية… اقرأ المزيد »


بيان صحفي: افتتاح مشفى ميداني للأشخاص المهجَّرين في مخيم الهول

22 أيار 2019، دمشق سورية: افتتاح مشفى ميداني للأشخاص المهجَّرين في مخيم الهول     دمشق- سيتم خلال هذا الأسبوع افتتاح مشفى ميداني جديد لمعالجة المرضى ومصابي الحرب في مخيم الهول؛ لتلبية الاحتياجات الإنسانية الهائلة الناجمة عن تدفُّق الأشخاص الكبير الذي شهده المخيم خلال الأشهر الماضية.   ويأتي افتتاح هذا المشفى بالتعاون بين منظمة الهلال الأحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر النرويجي.   يعاني أكثر من 63.000 شخصٍ ممَّن وصلوا إلى مخيم الهول منذ شهر كانون الأول من عدم القدرة إلى الوصول لخدمات الرعاية الصحيَّة بسبب الأعمال القتالية المستمرَّة ونقص الأدوية، إضافةً للدمار والأضرار التي لحقَتْ بالمنشآت… اقرأ المزيد »


حرمها المرض من إلقاء السلام.. فتغلَّبت عليه بالحب

ملامح وجهها الجدية تعكس إصرارها على متابعة مسيرة الحياة، وتبتسم حين تتذكَّر يوم وصولها إلى مركز الهلال الأحمر العربي السوري للمعالجة الفيزيائية في جرمانا واستقبال الأخصائيين والمتطوعين وتقديم مساعدتهم الطبية والنفسية لها. 30 جلسة علاجٍ فيزيائيٍ وحركيٍّ هي حصلية أم خالد (96 عاماً) خلال رحلتها العلاجية منذ ثلاثة أشهر، بعد إصابتها بجلطةٍ أقعدتها في المنزل وأثَّرت على حركة يدها وساقها اليمنى، فلم تعد قادرةً على القيام بأيِّ نشاطٍ مهما كان بسيطاً كما تقول: ” لم أستطع رفع يدي حتى لألقي السلام، لكن اليوم وبعد تلقِّي جلسات العلاج الفيزيائي والنفسي أصبحت قادرة على المشي بعيداً عن الكرسي المتحرك”. تقيم الجدة والأم… اقرأ المزيد »


نصيحة الجد السبعيني بالأمل والحب يعمر الحجر والبشر

ثماني أعوام من الأزمة سلبت العم محمد منزله في حلب والفرن الذي ورثه عن والده منذ عشرات السنين، تاركةً إياه أمام واقعٍ جديد خالي من أي مورد رزق لإعالة أسرته ومساندة أحفاده. انتقل الرجل السبعيني من حلب إلى طرطوس حاملاً معه خبرة صناعة المعجنات وسر المهنة فقط لا غير، والتي كانت كفيلة مع إضافتها لمستلزمات العمل التي حصل عليها من الهلال الأحمر العربي السوري فرع طرطوس بعودته للإنتاج وافتتاح فرنٍ يؤمن قوت العائلة. يبتسم محمد حين يرى حفيدته ماسة وقد بلغت عامها الأول قائلاً: “هي صورة المستقبل الجميل، أتمنى أن تتحسن الأوضاع ونعود إلى حلب وحتى ذلك الحين يجب أن… اقرأ المزيد »


الهلال الأحمر يُعيد لها صوتها.. لتعبِّر عن الحب

غاب صوت أم ميسون (79 عاماً) لفترةٍ خلال العام الماضي بسبب إصابتها بورمٍ حميدٍ في الحنجرة، وخسرت زوجها الذي توفَّى إثر أزمةٍ قلبيةٍ أصابته بعد احتراق منزلهم في منطقة مخيم درعا خلال الأزمة؛ لكنَّها تحدَّت مرضها وتقبَّلت خساراتها بابتسامة رضا وكلمات حمدٍ على كل حال. لم تحارب المرأة السبعينية المرض وحيدةً؛ وإنما وقف الهلال الأحمر العربي السوري إلى جانبها بأطبائه ومتطوعيه الذين يؤمنون بأنَّ قوة الحب قادرةٌ على تحدِّي أكبر الصعاب، فرافقوها خلال رحلة علاجٍ ناجحةٍ قطعتها بين درعا ومشافي دمشق، حيث كانت تجري التحاليل الطبية والتنظير، إضافةً لعمليات تجريف الورم دون أن تتحمَّل الأعباء المادية التي تكفَّل بها الهلال… اقرأ المزيد »


Powered By Guestra ©2019