فبراير 2018

دفء الأسرة يتحدّى برد الشتاء


بجسد نحيل وإرادة صلبة تصارع نور ابنة الـ ٨ سنوات سرطان الدم، وهي من أسرة يعاني الأب فيها شللاً نصفيّاً منعه من الحركة لكنّه لم يسلبه حقّ احتضان نور وأخيها الذي يعاني إعاقة ذهنيّة، في حين تعيل الأم أسرتها وتعينها بكل ما أوتيت من حنان. صداقة ومحبة جمعت نور بمتطوعي الهلال الأحمر العربي السوري، فعندما قابلتهم أثناء حملة توزيع الألبسة الشتويّة دعتهم لزيارتها في المنزل فلبّوا دعوتها. منزل صغير في حي غرب المشتل بحماة تسكنه أسرة تحلم بحياة أفضل، حمل إليهم أصدقاء نور (متطوعو الهلال الأحمر) تجهيزات إغاثيّة شتويّة تساعد هذه الأسرة على مواجهة برد الشتاء.


مستوصف صحنايا يدخل عامه الخامس لتشمل خدماته 26 ألف مريض


مكانٌ تملؤه أصوات الأطفال والنساء والرجال، منها ذات أنين وأخرى تصابر أوجاعها وآلامها بعد أن ملّت مرضها المزمن، ليقابل كل منهم طبيبه المختصّ فيسمع شكواه ويداوي جراحه. كل ذلك في مستوصف الهلال الأحمر العربي السوري بصحنايا الذي يدخل عامه الخامس بتقديم خدماته الطبيّة لأكثر من 26 ألف مريض في العيادات(الداخليّة والنسائيّة والأطفال)، حيث يزوره يوميّاً حوالي 100 مريض لتلقّي العلاج واستلام الدواء المجاني. في حديث مع مدير المستوصف تبيّن أن أغلب الحالات تعاني من الأمراض الموسميّة والمزمنة، والأخرى حالات مرضيّة تحتاج مراكز متخصّصة كالبتر والحروق الجلديّة وأمراض القلب، فتحوّل إلى عيادات اختصاصيّة لمتابعة حالتها بشكل أفضل. ومن رواد المستوصف “أبو… اقرأ المزيد »


مياه نقية خير من ألف علاج


بضع قطرات من المياه النقيّة كانت كفيلة أن تجعل خالد (14 عاماً) يبتسم وهو ينقل المياه مع صديقه محمد إلى حجراتهم في مركز إيواء التدريب الجامعي بـالضمير. “المي النظيفة بتساعد أخي الصغير لأنو مرضان” قالها خالد متحمساً فهو ينتظر هذه اللحظات بفارغ الصبر ليملأ المياه التي تخفّف ألم أخيه الصغير المصاب بمرض في الكلى، حيث استقرّ في هذا المركز مع عائلته بعد أن تركوا منازلهم في تدمر، وهنا يوفّر فريق المياه والإصحاح بـالهلال الأحمر العربي السوري المياه العذبة عن طريق صهريج (5 متر مكعب) يزور العائلات الوافدة ثلاث مرات يوميّاً. ليصل عدد المستفيدين في المركز إلى 1100 شخص،ويذكر أن الصهريج… اقرأ المزيد »


خدمات إسعافيّة لأكثر من مئة وخمسين ألف شخص بريف دمشق


اتصال واحد كان كفيلاً بانقاذ حياة الكثيرين، كآلاف المرضى الذين تلقّوا الخدمات الإسعافيّة في ريف دمشق خلال العام الماضي. انطلقت فرق الإسعاف في الهلال الأحمر العربي السوري لتغطّي كافة مناطق ريف دمشق من (جرمانا، الكسوة، قطنا، عرنة، الضمير، حرستا، وعين منين) وتنقل أكثر من 16 ألف حالة خلال العام الماضي، أما النقاط الإسعافيّة فعاينت حوالي 150 ألف مريض وقدّمت العلاج اللازم لهم. وبينما ينهي المدرّبون ست دورات مبتدئة وثلاث متقدّمة في عام 2017، كان 246 مسعفاً ينجزون مهمّاتهم ويشاركون باستجابات عديدة أهمها: (مضايا، الزبداني، وادي بردى، دوما، بيت جن) وينقلون الحالات الإنسانيّة إضافة لتبادلها مع المحافظات الأخرى في المنطقة الوسطى… اقرأ المزيد »


أكثر من ٨٠٪‏ من سكّان سورية مستفيدون..والعمل مستمر على قدم وساق


أدى تضرّر البنى التحتيّة في معظم المناطق السوريّة لوجوب تدخّل منظمة الهلال الأحمر العربي السوري عن طريق مشروع المياه لتلبية الاحتياجات الطارئة، ليس فيما يخصّ تأمين مياه الشرب النظيفة فقط، بل أيضاً في إعادة تأهيل الآبار، تركيب مضخّات المياه، التدخّل في تجهيز المدارس ومراكز الإيواء، إضافة لنشاطات فريق النهوض بالصحة وغيرها من الأعمال التي أثبتت فعّاليتها بالأرقام، حيث استفاد من مجمل أعمال فريق المياه أكثر من ٨٠٪‏ من سكّان سوريا خلال ٢٠١٧. عقد مشروع المياه اجتماعه السنوي بهدف عرض ملخّص الأعمال المنجزة في ٢٠١٧ وتبادل الخبرات بين الفروع، ومناقشة خطة عمل ٢٠١٨ وتقديم المقترحات ووضع مخطّطات لتحقيق الأهداف. واستمرّ الاجتماع… اقرأ المزيد »


Powered By Guestra ©2020