فبراير 7, 2018

أصبح حل الوظائف ممتعاً 


تعلّقها الشديد بالمركز المجتمعي في الغزلانيّة الذي تعرّفت عليه منذ افتتاحه جعلها تواصل زيارته حتّى بعد عودتها إلى منزلها في الذيابيّة بعد أن ابتعدت عنه لخمس سنوات نظراً للظروف الصعبة التي مرّت بها المنطقة. تلتزم ابنة الـ 8 سنوات بالقدوم لمركز الهلال الأحمر العربي السوري وخاصّة في الفترة المخصّصة لحلّ الواجبات المدرسية، تقول: “أصبح حل الوظائف ممتعاً حتى أنّ معلّمتي في المدرسة لاحظت تحسّناً في درجاتي”. إلى جانب حلم دراسة المحاماة ترغب إميلدا أن تتطوّع في الهلال الأحمر عندما تكبر، لتساعد في ترميم وتأهيل منازل الأشخاص المحتاجين.


دفء الأسرة يتحدّى برد الشتاء


بجسد نحيل وإرادة صلبة تصارع نور ابنة الـ ٨ سنوات سرطان الدم، وهي من أسرة يعاني الأب فيها شللاً نصفيّاً منعه من الحركة لكنّه لم يسلبه حقّ احتضان نور وأخيها الذي يعاني إعاقة ذهنيّة، في حين تعيل الأم أسرتها وتعينها بكل ما أوتيت من حنان. صداقة ومحبة جمعت نور بمتطوعي الهلال الأحمر العربي السوري، فعندما قابلتهم أثناء حملة توزيع الألبسة الشتويّة دعتهم لزيارتها في المنزل فلبّوا دعوتها. منزل صغير في حي غرب المشتل بحماة تسكنه أسرة تحلم بحياة أفضل، حمل إليهم أصدقاء نور (متطوعو الهلال الأحمر) تجهيزات إغاثيّة شتويّة تساعد هذه الأسرة على مواجهة برد الشتاء.


Powered By Guestra ©2018