يناير 2, 2018

كانون الرمادي تزيّنه ملابس شتويّة ملوّنة‎


منزل فرش التراب أرضه وعصفت به رياح كانون ولم تصدّها سوى أجساد ضعيفة، لتستقبلنا وجوه باسمة راضية لا تخشى الأيام القادمة. مشاهد تعكس واقعاً ثقيلاً لحياة أم مازن وعائلتها. ستّة أطفال دون الـ 12 عاماً، أكبرهم يعاني مشاكل تنفسيّة تبقيه ليالٍ بأكملها يقظاً خوفاً من الاختناق، وأب مريض لا يستطيع تسديد ثمن الدواء أو تأمين احتياجات عائلته، وخطوات تنهك أطفال بعمر الياسمين بحثاً عن الحطب والدفء. “حياة الأولاد أهم من المنزل” هذه الجملة التي استهلت أم مازن حديثها بها وهي تقصّ علينا رحلة هروبها من الرقة، والتي تتضمّن تفاصيل مؤلمة عاشتها مع عائلتها، كالسير على الأقدام سبعة أيام للوصول إلى… اقرأ المزيد »


رسائل حملة الـ ١٦ يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة مستمرة


لون مشبع بالعاطفة زيَّن الكثير من الساحات والمنابر خلال 16 يوماً، حيث ارتبط اللون البرتقالي بالمستقبل المشرق والحياة الخالية من العنف. ومع نهاية الحملة التي استهدفت 1436 شخصاً بتاريخ 11 كانون الأول ,لم تنته الرسائل فخطر الزواج المبكّر على القاصرات وحرمان المرأة من التعليم والعمل ناقوس خطر يدقّ أبواب المجتمع ويتطلّب حمايتها وصون كرامتها، وهذا ما حضر بقوّة ضمن ورشات التوعية التي قدّمتها فرق الهلال الأحمر العربي السوري الطبيّة الجوّالة في مختلف مناطق ريف دمشق، عن طريق الأفلام والنقاشات التي دارت بين المستفيدات والمتطوّعين، وأكّدت على مضامين حملة 16 يوماً للقضاء على العنف ضد المرأة. وفي الختام أمر واحد سيبقى راسخاً في… اقرأ المزيد »


فريق تعزيز الصحة يختتم حملة ثمانية أشهر


حكايات كثيرة تنطوي مع نهاية العام، يجمعها متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري في ختام نشاطات دامت ثمانية أشهر ليرويها من بعدهم المشاركون بحملة تعزيز الصحة منذ أيار الماضي بريف دمشق. نظّم فريق تعزيز الصحة بالتعاون مع الهيئة الطبيّة الدوليّة حملة للتوعية الصحيّة في مناطق: (يبرود، النبك، قارة، صيدنايا، الباردة، التل والضمير) والبلدات المحيطة بكل منها، تضمّنت جلسات توعية حول: القمل، التهاب الكبد، الإسهال، سلسلة انتقال المرض، التخلّص الآمن من الفضلات، الليشمانيا وسلسلة المياه الآمنة ليستفيد منها أكثر من 20 ألف شخص. إضافة لتوزيع سلل صحيّة، سلل قمامة، معقّمات أرضيّة، صابون، فوط أطفال، شامبو قمل، غالونات مياه، أدوات نظافة، حافظات طعام… اقرأ المزيد »


جلسات توعية تتزامن مع أيام الشتاء الأولى


كلفة الوقاية من الأمراض مجرّد دقائق قليلة لتعلّم الطريقة السليمة لغسل اليدين واكتساب بعض المعلومات، حيث تزيد فرص العدوى مع الدوام المدرسي، لذا نظّم فريق تعزيز الصحة في الهلال الأحمر العربي السوري حملة بدأت منذ شهر تشرين الأول ولازالت مستمرّة حتى الآن في مناطق ريف دمشق (الهيجانة، الباركة ومحطّة تشرين الحراريّة). ضمّت النشاطات جلسات توعية تنوّعت مواضيعها (غسل اليدين، القمل، النظافة العامّة والشخصيّة) للأطفال والأمّهات، وفي ختام كل نشاط قدّم الفريق شامبو وقاية من القمل ليصل عدد العبوات الموزّعة إلى 4215 عبوة مقدّمة من منظمة أدرا.


رعاية صحيّة لمئات المرضى في ريف دمشق


يتوجّه أبو ابراهيم (70 عاماً) مع جارته أم غسان (68 عاماً) نحو العيادة المتنقّلة التي تزور بلدتهم كل أسبوع، حيث يعاني كلاهما من ارتفاع ضغط، زد على ذلك أن أم غسان فقدت ثلاثة أفراد من أسرتها، فتصف للطبيب مشاعرها بأسى: “يلي فقد تلاتة من عيلتو كيف مابدو يصير معو ضغط!”. قدّمت العيادة المتنقّلة الدواء اللازم لهم ولحوالي 55 مريضاً في بلدة الغزلانية يوم الثلاثاء 28\11\2017 بعد فحصهم وتشخيص حالاتهم، حيث تتنقّل أربعة عيادات تابعة لفرع الهلال الأحمر العربي السوري بـريف دمشق لتأمين الرعاية الصحية والخدمات الطبيّة للمرضى في 20 منطقة بدعم من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر. بلغ… اقرأ المزيد »


Powered By Guestra ©2018