من مهنة الطب إلى الخياطة


تغييرٌ فرضته الحياة وتقبلته أمل في سبيل العيش الكريم

 

خسارةٌ بالجملة تعرضت لها الطبيبة أمل بعد أن طال تفجير منزلها وعيادتها، وتركها أمام تحديات جمة ومسؤوليات أبسطها تربية طفلين في ظل سفر زوجها.

كل هذه الصعوبات لم تعبر دون أن تحدث تغييراً في حياة السيدة أمل التي قررت أن تستعيد بعضاً مما فقدته بدعم برنامج تمكين المرأة، ومركز الأطراف الاصطناعية للهلال الأحمر العربي السوري لتحصل على جبيرة داعمة للقدم كي تخطو نحو المستقبل بخطوات ثابتة.

مع الوقت تعرفت أمل على برنامج المشاريع الصغيرة الذي يقدمه مشروع الدعم الإنساني في الهلال الأحمر بدعم  المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، الذي ساند إرادتها عبر تقديم ماكينة خياطة ومولدة كهربائية تتيح لها الإنتاج باستمرار.

بدأت أمل مع صديقتها مشروعاً صغيراً في مجال الخياطة وبدأت بتقبل التحول النوعي في حياتها في سبيل لقمة العيش الكريمة.

Powered By Guestra ©2019