عاطفة الأمومة تنير أحلك الظلمات

دمشق

لم تتمكّن الحرب من إخماد بريق عينيها العسليّتين رغم كل ما شهدته من أحزان، حيث اضطرّت آلاء لترك منزلها في الحجر الأسود لتنقذ أطفالها الخمسة، وأنستها عاطفة الأمومة إنقاذ أيّ شيء آخر من أغراضها، لكنّها تقول بلسان الأمّ: “كان لدينا منزل وأغراض خاصّة بنا، بينما الآن ليس لدينا سوى بعضنا البعض وهذا هو المهم”.
عاشت ابنة الـ 30 ربيعاً مع عائلتها تجربتيّ انتقال؛ الأولى إلى القنيطرة، والثانية إلى جديدة الفضل بريف دمشق حيث تعيش في منزل على الهيكل منذ 3 سنوات، وتقطع منه كل شهر رحلة_ليست قصيرة_ إلى مركز توزيع الهلال الأحمر العربي السوري في الميسات لتستلم سلّة صحيّة لطفلتها الرضيعة، كما تستلم حصّتها الغذائيّة من مركز التوزيع القريب من منزلها، لتساعد زوجها ما أمكن في تأمين احتياجات أطفالهم وتحمّل أعباء الحياة.

Powered By Guestra ©2019