أمي أيضاً تحب الهلال الأحمر


أصبحت اللغة العربيّة مادّتها المفضّلة بعد أن ساعدها متطوعو الهلال الأحمر العربي السوري في دراستها، حيث بدأت ابنة الـ 9 سنوات تأتي إلى مركز الغزلانيّة المجتمعي منذ بداية العام الدراسي، وتستمتع بنشاطات المركز وخاصّة الأشغال اليدويّة.
تقول سارة التي تحبّ اللون الأحمر لأنه لون الهلال الأحمر: “أريد أن أتابع المجيء إلى المركز حتى أصبح كبيرة بما يكفي لأتطوّع وأساعد الأطفال كما يساعدنا المتطوعون”، وتضيف: “أمي أيضاً تحبّ الهلال الأحمر، وتأخذنا أنا وإخوتي إلى المستوصف لتطمئنّ على صحتنا”.

Powered By Guestra ©2018