أمهات حملن الواجب المتطوعة: راميا النبشة


 بقلم  سنا طرابيشي

راميا النبشة من أوائل المنتسبات إلى لجنة المتطوعين الشباب في فرع الهلال الأحمر العربي السوري بحلب تتحدث عن تجربتها خلال الأزمة: “مع بداية الأزمة عانيت من الحرب ومن غياب زوجي عني لمده سنتين وذلك بالتزامن مع فقدان أبسط مقومات الحياة، كنت بمفردي وأنا أحمل جنينا في أحشائي، وضمن هذه الأزمة ومع قساوة شعور العجز

كان لمساندة أسرتي الثانية في الهلال الأحمر الدور الأكبر في قدرتي على تخطي هذه الأزمة
 وبعد مرور عامين كان هنالك انفراج فلقد عاد زوجي واعتدنا –مع الأسف- على أصوات الحرب وجاءت ابنتي نايا نعمة من الله سبحانه تعالى ولكن استمرار الاشتباكات في حلب ولد لدي خوف على مستقبل ابنتي وعائلتي، أثناء عملي ومن خلال رؤيتي للفواجع التي يتعرض لها أهل مدينتي كنت أحصل على طاقة مضاعفة لمساعدة وتقديم الدعم الإنساني للمحتاجين دون كلل أو ملل و دون أن يؤثر ذلك على واجباتي الأسرية وكان زوجي وما يزال خير سند لي أثناء قيامي بواجبي الإنساني ومساعدة أهل مدينتي ورعاية ابنتي”.

Powered By Guestra ©2017